“ربيع إميضر”…درب المقاومة.

“ربيع إميضر”…درب المقاومة.

لازال سكّان قرى إميضر مستمرّين في احتجاجاتهم السّلميّة  للعام السّادس على التوالي بالاعتصام المفتوح فوق جبل ألبّان بإميضر و المظاهرات ثمّ الحلقيّات الموازية له دفاعا عن ملفّهم الحقوقي؛ السّوسيو-اقتصادي و البيئي في ظل تعنّت شركة معادن إميضر للفضّة التّابعة لمجموعة مناجم، إلى جانب صمت مسؤولي الدّولة  و حمايتهم لمصالح الشركة التي تستغل أكبر منجم لاستخراج الفضّة في شمال أفريقيا.

ربيع إميضر للمقاومة

لم تكتف حركة على درب 96 المؤطّرة لاحتجاجات أهالي إميضر بالمسيرات الاحتجاجية و الاعتصام المفتوح قرب خزّان المياه الذي كانت تستنزف عبره الّشركة المياه قبل منعها سنة 2011، بل عملت على بلورة أشكال جديدة للمقاومة أكثر أمام هذا الوضع المتأزّم و المنذر بأزمة اجتماعية و بيئية بالمنطقة.

“الرّياضة، الفنّ و التّرفيه؛ الوجه الآخر للمقاومة السّلمية”، هو الشّعار الذي رفعته الحركة خلال الدّورة الأولى من الأنشطة الرّبيعية التي نظّمتها في المعتصم شهر أبريل من العام الماضي، و خلال الدورة الثّانية أيضا التي استمرّت طوال الأسبوع الماضي (من 2 إلى 9 أبريل).

ربيع إميضر درب مناضلات و مناضلي حركة على درب 96 ضحايا التّفقير، النّهب و الاستغلال ثمّ التّجاهل و الاعتقال بعد الخروج للاحتجاج خلال 68 شهرا من الصّمود، به تضمَد جراح المعتصمين و تقوَى لديهم روح المقاومة و تزرع الأمل في النّصر و انتزاع الحقّ المسلوب.

الأنشطة الربيعية لم تكن حكرا للمحتجّين بإميضر فقط، بل نادت حركة إميضر العموم و فتحت أبواب المعتصم للجميع للمشاركة في هذا الحدث، فلبّى الكثيرون النّداء و حضروا فشهدوا و شاهدوا ثمّ شاركوا في الأنشطة الرياضية، الفنّية، الترفيهية و الفكرية التي أتحفت معتصم إميضر و أمتعت أهله و زوّاره، و قد عرفت هذه الأيّام تأطير ورشات الرّسم و الصّباغة و السينما لفائدة الأطفال، ورشات تكوينية في المسرح ، مسابقات رياضية، تربوية و ترفيهية أيضا، مسرحيات أبدع فيها الكبار و الصّغار على الخشبة الإسمنتية المثبتة فوق الجبل إلى جانب الموسيقى التي أنغمت على مسامع الحضور سواء من إبداع الفرق الموسيقية المشاركة أو من خيال الرّجال و النّساء من الصّغار و الكبار عبر أشعارهم و قصائدهم المتنوّعة.

ندوة فكرية حول الموارد الطبيعية

في إطار أنشطتها الرّبيعية أيضا، قامت حركة إميضر بتأطير ندوة فكرية حول موضوع. “واقع و آفاق تجارب نضالية من أجل الموارد الطّبيعية” حيث عرض المشاركون من مختلف مناطق المغرب تجاربهم في النّضال من أجل الحق في الماء و الأرض و البيئة السّليمة في علاقتهم باستغلال و نهب هذه  الثروات الطبيعية من طرف شركات ضخمة، فشاركت كلّ من مناطق إميضر، إكنيون، واكليم، تافلالت، آسفي، أولاد دليم و أولاد سبيطة  بعدما تعذر الحضور على ممثلي مناطق بني وكيل و الرّيف و بومالن-دادس… التجارب التي تمّ عرضها خلال هذه النّدوة كانت غنية و متنوعة الأشكال غير انّ الفكرة التي تجمعها واحدة تلخّص معاناة ساكنة هذه المناطق المختلفة.

مهرجان إميضر للفيلم

هو في نسخته الثانية بالموازاة مع “ربيع إميضر” بعد سابقتها التي تمّت بالموازاة مع مؤتمر الأطراف من أجل المناخ بالمدينة الحمراء العام الماضي، و هو من أجل العدالة البيئية خصّيصا، و قد شارك النادي السينمائي لجمعية أكورا الثقافية في إنجاح هذه النسخة الثانية و كان الافتتاح يوم 02 أبريل 2017 فوق جبل ألبّان على بساط أحمر من الصخور و التراب و ليس الكاربيت الطويلة الحمراء التي تفرش بمهرجان مرّاكش، المحتجّون و زوّارهم و شركاء الحركة افتتحوا جميعا المهرجان  صباحا و انطلقت عروض الأفلام و مناقشتها ليلا و نهارا طيلة الأسبوع، أفلام من أفريقيا، من أمريكا اللاتينية و من آسيا تعالج قضايا بيئية و توثّق لنضال جماعات سكّانية متعدّدة من أجل الماء و الأرض…من أجل البيئة.

ما ميّز نسخة هذا العام أيضا هو حضور المخرجة المغربية “سورية كحلاوي” التي قدّمت فيلمها الوثائقي الجديد “واش حنا مغاربة” بمعتصم إميضر، و الذي يعالج عن كثب قضية أراضي “كيش لوداية” الذي تمّ الاستيلاء عليه و سلبه من قبيلة أولاد دليم بالعاصمة الرّباط الذين مازالوا إلى حدّ الآن يحتجّون على هذه السّياسة الحقيرة.

قافلة التّضامن

كثير من الأشخاص لبّوا نداء حركة إميضر الاحتجاجية و حضروا لمساندة المعتصمين في ألبّان خلال هذا الحدث، و في اليوم الختامي استقبلت أهالي إميضر قافلة تضامنية من تأطير الحركة الثّقافية الأمازيغية-موقع إمتغرن”(الرّاشدية)- شارك فيها عشرات الطّلبة، هذا بعد أن تعرّضت للعرقلة في طريقها نحو المعتصم من قبل السلطات المحلية، تمّ الاستقبال بحفاوة في المعتصم و ووقع الحضور لافتة تضامنية مع المعتصمين بل شاركت فرقية مسرحية ضمن القافلة بعرض مسرحي نال إعجاب الجميع كونه تناول مشكل استلاب أراضي القبائل الامازيغية من طرف الدّولة و تفويتها لأجانب لبناء مشاريعهم على حساب مصالح ذوي الحقوق و مالكي الأراضي.

يرحل عنّا الرّبيع و يبقى الأمل

بعد ستّة أيّام مليئة بالأنشطة المتنوّعة، كان قد حان وقت اختتام “ربيع إميضر” و “مهرجان إميضر للفيلم..” في نسختهما الثانية كلّ على حدة، لكن قبل الختام، تمّ تكريم كلّ من: النادي السينمائي لجمعية أكورا الثّقافية، معتقلي حركة على درب 96، معتقلي الحركة الثقافية الأمازيغية أوساي و أعضوش، نساء إميضر المقاومات، الإعلامي ” أفرزيز د أوليلي ” و ذلك بتسليمهم تذكارات من الحركة، و تمّ أيضا توزيع الجوائز على الفائزين في شتّى المنافسات الرياضية ، الثّقافية و التّرفيهية، في الأخير أسدل السّتار رسميا على النسخ الثانية من هذه الأحداث الجميلة و القوية أيضا، التي يراد منها أن تشكّل قوة مضاعفة لروح المقاومة السّلمية لساكنة إميضر و تروي جذور آمال زرعت في قلوبهم  منذ اعتصام 1996 بل قبلها.

يذكر أنّ شركة الهولدينغ الملكي ما زالت تنوي استئناف استغلال مياه السّاكنة بحماية من السلطة  و أنها فقط تنتظر زوال المعتصم و انسحاب المحتجّين من على الجبل…. مسألة وقت تستدعي المزيد من الدّعم و المساندة لإميضر.

معتصم إميضر – ألبّان  – 10 أبريل 2017

Printemps Imider, la voie de la résistance !

Printemps Imider, la voie de la résistance !

Les villageois d’Imider continuent toujours dans leur lutte pacifique pour la sixième année consécutive au sit-in ouvert sur le mont Albban et au travers des manifestations et les rassemblements en parallèle, en défendant leurs droits socio-économiques et environnementaux compte tenu de l’intransigeance de la société métallurgique d’Imider, filiale du groupe Managem, ainsi qu’au silence des responsables de l’Etat qui protègent les intérêts de cette société qui exploite la plus grande mine  d’Argent en Afrique du Nord.

Printemps Imider pour la résistance

Les actions du Mouvement sur la voie de 96, encadrant de la lutte des résidents d’Imider, ne sont pas limités uniquement aux manifestations, aux rassemblements et au sit-in ouvert près du réservoir d’eau à travers laquelle la mine draine l’eau des villageois avant son prévention en 2011, mais il a pu développer de nouvelles formes de résistance plus qu’avant devant de cette actuelle ornière, cette crise sociale et environnementale.

« Le sport, l’art et le divertissement; l’autre face de la résistance pacifique », est le slogan qui a  été levé par le mouvement au cours de la première session des activités de printemps organisées en Avril de l’année dernière au sit-in d’Imider, et aussi dans la deuxième session qui durait au long de la semaine dernière (du 2 au 9 Avril).

Le printemps Imider, la voie des militants et des militantes du mouvement sur la voie de 96  victimes de l’appauvrissement, de l’exploitation, de la négligence et de la détention après être sorti pour protester pendant les 68 mois de persévérance, pour guérir les blessures des manifestants et de renforcer leur esprit de résistance et de semer l’espoir en la victoire et arracher le droit .

Les activités printanières ne sont pas destinées seulement aux manifestants d’Imider, en effet, le mouvement a ouvert les portes de campement protestataire à tout le monde pour participer à cet événement, beaucoup de gens ont assisté et participé à des activités sportives, artistiques, du divertissement et aux débats, qui ont crées une ambiance sur le mont Albban, en plus a des ateliers de peinture, d’art en plastique et du cinéma pour les enfants, un atelier de formation sur le théâtre, des compétitions sportives, éducatives et de divertissement aussi,  les gens ont exprimé librement sur la scène  de béton installée au haut de la montagne, des belles chansons également réalisées par des groupes musicales, de la créativité poétiques et de l’imagination des hommes, des femmes et des jeunes adultes par leur pièces de théâtre et poèmes divers.

Une conférence sur les ressources naturelles

Toujours dans le cadre du printemps Imider, le MSV96 a encadré une conférence pour thème: « L’actuelle situation et les perspectives des luttes pour les ressources naturelles» Duquel les participants de différentes régions du Maroc  ont démontré les expériences de leurs communautés dans la lutte pour le droit d’accès à l’eau, sur la terre et pour un environnement sain par rapport aux exploitations et au pillage des ressources naturelles par des grandes corporations soutenus par l’Etat.

Diverses régions ont participé, Imider, Waklim, Iknioun, Tafilalt, Safi, Ouled Dlim et Ouled Sbita, les représentants du Rif, Ben Smim et Dades n’ont pas pu assister à la conférence … les expériences qui ont été présentés au cours de cette activité étaient riches et variées, pourtant, l’idée ou le sujet reste une seule et unique cause, elles résument les souffrances des populations de ces différentes zones.

Festival Imider du film pour la justice environnementale

C’est la deuxième édition en parallèle avec le « printemps Imider», après l’édition première qui a été organisée parallèlement à la Conférence des Parties pour le climat   l’année dernière à la ville rouge, le festival est spécifiquement pour la justice environnementale, et le ciné-club de l’association culturelle AGORA a participé au réussite de cette présente édition.

Le 02 Avril 2017 sur le mont Albban, le festival du film a été lancé sur un tapis rouge de rochers et de terre, et non sur des longues tapis rouges qui tapissaient celui du Marrakech, les manifestants, leurs visiteurs et les partenaires du mouvement ont tous inauguré le festival,  des projections de films ont lieu matins et nuits y compris leurs discussions tout au long de la semaine, Films d’Afrique, d’Amérique latine et d’Asie abordant des questions environnementales et documentent les luttes de diverses communautés pour l’eau et la terre … pour l’environnement.

Ce qui distingue l’édition de cette année est aussi la présence de la réalisatrice marocaine, « Soraya El kahlaoui » qui a présenté son nouveau documentaire «Landless Moroccans » au contestataires d’Imider, un film qui aborde de près la question des terres de « Gich Oudaya » exproprié et volé de la tribu Ouled Dlim sur capitale Rabat, ces gens là sont encore en protestation contre cette politique méprisable.

La caravane de solidarité.

Beaucoup de gens ont répondu à l’appel du mouvement MSV96 et viennent soutenir les manifestants sur Albban Lors de cet événement, au dernier jour, on a accueilli une caravane de solidarité encadrée par le mouvement culturel Amazigh-site Errachidia, à laquelle assistaient des dizaines d’étudiants, ce après avoir été entravée dans son chemin vers le campement d’Imider, par les autorités locales, les participants ont signé sur une banderole  en exprimant leur solidarité avec les manifestants, certains d’entre eux ont  présenté une pièce théâtrale qui a remporté l’admiration de tout le public, une pièce qui aborde la question des terres tribales Amazighs face à l’expropriation par l’Etat qui fait appelle aux étrangers pour construire leurs projets au détriment des intérêts des populations ayants droits et des propriétaires fonciers.

Le printemps est parti, l’espoir restait !

Six jours plus tard foule d’activités diverses, le temps est venu pour la clôture du « printemps Imider» et du « festival Imider du Film…» dans leurs deuxième éditions, avant de clôturer, le mouvement a honoré: Le Ciné-club Agora, les détenus du mouvement sur la voie de  96, les détenus du mouvement culturel amazigh Oussay et Ouadouch, les femmes d’Imider résistantes, le média alternatif au nom de « Afrziz d  Ulili (un jeune garçon qui assure la couverture média des luttes sociales)» en octroyant des souvenirs d’Imider.

des prix ont été également distribué aux gagnants dans les différentes compétitions sportives, culturelles et de loisirs, après, le rideau s’est descendu officiellement pour la deuxième édition de ces beaux événements et forts aussi, qui est censée constituer une double force en faveur de l’esprit de la résistance pacifique des contestataires d’Imider et irriguer les racines  des espoirs plantés dans leurs cœurs ça fait très longtemps.

ALBBAN – IMIDER 12 AVR 2017

Voir plus de photos par ici:

ربيع إميضر للمقاومةلم تكتف حركة على درب 96 المؤطّرة لاحتجاجات أهالي إميضر بالمسيرات الاحتجاجية و الاعتصام المفتوح قرب خ…

Posted by ‎Amussu :Xf ubrid n 96 – Imider – حركة على درب 96 إميضر‎ on Wednesday, April 12, 2017

"الرّياضة، الفنّ و التّرفيه؛ الوجه الآخر للمقاومة السّلمية"، هو الشّعار الذي رفعته الحركة خلال الدّورة الأولى من الأنشطة…

Posted by ‎Amussu :Xf ubrid n 96 – Imider – حركة على درب 96 إميضر‎ on Wednesday, April 12, 2017

"الرّياضة، الفنّ و التّرفيه؛ الوجه الآخر للمقاومة السّلمية"، هو الشّعار الذي رفعته الحركة خلال الدّورة الأولى من الأنشطة…

Posted by ‎Amussu :Xf ubrid n 96 – Imider – حركة على درب 96 إميضر‎ on Wednesday, April 12, 2017

قافلة التّضامنكثير من الأشخاص لبّوا نداء حركة إميضر الاحتجاجية و حضروا لمساندة المعتصمين في ألبّان خلال هذا الحدث، و في…

Posted by ‎Amussu :Xf ubrid n 96 – Imider – حركة على درب 96 إميضر‎ on Wednesday, April 12, 2017

ندوة فكرية حول الموارد الطبيعية في إطار أنشطتها الرّبيعية أيضا، قامت حركة إميضر بتأطير ندوة فكرية حول موضوع. "واقع و آف…

Posted by ‎Amussu :Xf ubrid n 96 – Imider – حركة على درب 96 إميضر‎ on Wednesday, April 12, 2017

Printemps Imider ! ربيع إميضر

Printemps Imider ! ربيع إميضر

La deuxième édition du printemps Imider: Le sport, l’art et le divertissement; l’autre aspect de la résistance pacifique.
Le mouvement sur la voie de 96 organise diverses activités au campement protestataire Albban en maintien à la persévérance des contestataires d’Imider dans leur lutte pacifique pour la sixième année en permanence.
L’édition de cette année sera organisée en coïncidence avec la deuxième session du festival du film pour la justice environnementale à Imider en partenariat avec le Ciné-Club Agora.
le théâtre, la musique, compétitions sportives et culturelles, projection de films et divers ateliers vous attendent, le mouvement vous appel à venir nombreux-ses et à participer durant cette semaine exceptionnelle et merci a toutes et a tous !

“الرياضة، الفنّ و التّرفيه؛ الوجه الآخر للمقاومة السّلمية”، شعار الأيّام الرّبيعية في نسختها الثانية من تنظيم حركة على درب 96 انطلاقا من يوم الأحد 02 أبريل إلى غاية 09 أبريل فوق جبل ألبّان – معتصم إميضر.
“ربيع إميضر” قد حان، و أبواب معتصم ألبان مفتوحة أمام الجميع للحضور و المشاركة في مختلف الأنشطة الرياضية، الثقافية و الترفيهية من تأطير مناضلي و مناضلات إميضر.
الأنشطة الرّبيعية ستواكبها فعاليات النسخة الثانية من مهرجان إميضر للفيلم من أجل العدالة ابيئية، حيث سيشارك نادي أكورا السّينمائي في الأنشطة المتنوعة التي ستميز نسخة هذه السّنة.
مسرح، موسيقى، مسابقات ثقافية و رياضية، سينما و وورشات متنوعة لجميع الفئات، أنشطة متنوعة نتشرف بدعوتكم جميعا لحضور فعالياتها و المشاركة فيها دعما و تضامنا مع ساكنة إميضر المحتجّة في عامها السّادس من الاعتصام المفتوح.

Imider Spring !

Imider Spring !
“Sport, Art and Entertainment: Another way for peaceful resistance” is the slogan for the second edition of “Spring Days” organised by the Movement on the Road of 96, starting from Sunday 2nd April till 9th April in the Imider protest camp on the Alebban mountain.

Imider’s spring is upon us and the doors of the Alebban protest camp are open to everyone to be with us and participate in various cultural, sport and entertaining activities organised by the activists of Imider.

In parallel to these activities, the second edition of Imider Film Festival for Environmental Justice will be held thanks to our collaboration with Agora Cine-Club, which will participate in this year’s diverse activities.

Your attendance and participation in our activities that range from theatre, music, cultural and sport competitions, to different workshops for all categories will be a strong show of support and solidarity with the struggle of the communities in Imider who have been holding the protest camp for six years now.

بيان حول الاعتقالات و المتابعات القضائية في حقّ أبناء إميضر

بيان حول الاعتقالات و المتابعات القضائية في حقّ أبناء إميضر

تحية المجد و الخلود لشهيد قضية إميضر لحسن  أرحما (اسبضان) و كافة شهداء القضايا العادلة، التحدّي الصّمود و الحرية لمعتقلي حراك إميضر السياسيين  و كذا المعتقلين السياسيين عبر العالم  ، تحية نضالية لكلّ من يستحقّ التحية.

يبدو أنّ مسلسل الاعتقالات و المتابعات في حقّ أبناء إميضر لازال مستمرّا بعد عام مرّ على تجميده، فالمخزن لم يتوقّف عند حدّ حوالي الثّلاثين معتقلا الذين تمّ زجّهم في السّجون منذ بداية الاحتجاج حتى متمّ سنة 2014 انتقاما من المحتجّين بقرى إميضر ضدّ سياساتهم البغيضة مع شركة مناجم المغرب، بل عاد من جديد في مستهلّ هذا العام 2017 إلى لغته المعتادة حيث الحصار و التّطويق الأمني على إميضر و إحياء وابل المتابعات القضائية الظالمة في حقّ أبناء إميضر، المحتجّين منهم على وجه الخصوص.

و تماشيا مع سياق المرحلة ، فكما يعلم الجميع أنّ الحركة الاحتجاجية لإميضر طرحت على أرضية نقاشاتها موضوع سبل و آليات جديدة لإعادة فتح قنوات التّواصل مع الأطراف المعنية بملفّ إميضر الحقوقي و ظهرت بوادر حسنة في هذا الاتّجاه، أضف إلى ذلك أنّ رئيس مركز الدّرك الملكي بإميضر تمّ توقيفه قبل أشهر قليلة و الحكم عليه بخمس سنوات سجنا نافذة على أساس جريمة  النّصب و الاحتيال على المواطنين الأبرياء و هو نفسه الذي فبرك ملفّات قضائية في حقّ العديد من معتقلي حراك إميضر فيما سبق.

هذا المشهد قد تكرّر في العديد من المناسبات، فكلّما ظهرت بوادر حسنة للوصول إلى حلّ شامل لملفّنا الحقوقي إلّا و ظهرت معه العديد من العراقيل و المعرقلين، بداية من بعض كوادر شركة مناجم الذين يستفيدون من تأزّم الأوضاع بإميضر في مقدّمتهم مدير منجم إميضر “فريد حمداوي” على المستوى المحلّي، إلى جانب بعض أجهزة المخزن و على رأسهم قائد قيادة تودغى “احمد إكمّاخن”  بمدينة تنغير بمعية  بعض أعوانه في المداشر.

فبعد كلّ هذه البوادر الإيجابية التي أشرنا إليها أعلاه، قامت السلطات المحلية خلال الأشهر القليلة الماضية ب:

– اعتقال الشّاب “محمّد أمّاد” يوم 6 فبراير 2017 و الحكم عليه يوم 19 فبراير بثلاث أشهر سجنا موقوفة التنفيذ في ملفّ قديم يعتبر فيه هو الضحية أصلا بعدما هاجم عليه بلطجيّ في الطريق خلال مظاهرة احتجاجية و سبقه لتقديم الشّكوى.

– اعتقال الشّاب “سعيد مدري” يوم 23 يناير 2017 و هو الآن في حالة صراح مؤقّت إلى غاية المحاكمة يوم 9 مارس على أساس شكاية كيدية قديمة رفعها بلطجيّ له مصالح شخصية مشتركة مع مدير المنجم.

– اعتقال الشابّ “عبد الرحمان أخيدير” يوم 22 فبراير 2017 و إحالته على مستوى اليوم  لدى وكيل الملك على أساس شكاية كيدية رفعها عون السلطة “إبراهيم مخلص” متّهما إياه ظلما بالهجوم عليه إلى جانب تهمة السرقة بالمنجم و لا أدلّة تذكر في الموضوع.

– البحث عن مجموعة من المحتجّين بدعوى أنهم متابعين قضائيا و عليهم شكايات قديمة مرفوعة بالأساس من طرف أشخاص أو من طرف الشّركة المعدنية.

لا يمكن بتاتا أن نتقبّل فكرة متابعة أبناء إميضر قضائيا على أساس الشّكايات الكيدية التي رفعها أشخاص معدودون على رؤوس الأصابع ذوي مصالح مشتركة مع مافيا المناجم و بمباركة من السلطات المحلية على رأسهم قائد قيادة تودغى  “إكماخن” و رئيس مركز الدّرك الملكي الموقوف “ميلود الحبيب” الذي يتقاضى رشاوى من مدير المنجم و كلابه بإميضر لفبركة الملفّات القضائية وتمويل عصابات الزّور للزجّ بالمناضلين في السّجون و لإضعاف الاحتجاج ضدّهم و من بين هذه الملفات نذكر:

– محضر رقم 1312/2013، محضر 114/2013، محضر 640/2013، محضر 2181/2014، محضر 150/2013، محضر2324/2014، …. و محاضر أخرى متعددة حتّى الأخطاء الإملائية تكرّرت فيها…

هذا بالإضافة إلى كلّ المحاضر المبنية على شكاية مدير منجم إميضر ضدّ المحتجين و التي يتّهمهم فيها بعرقلة سير شركة معادن إميضر بعد أن تمّ منعها من استئناف استغلال (سرقة علنية لان الترخيص انتهت صلاحيته منذ 2009) مياه الساكنة منذ سنة 2011.

هذه المقاربة الأمنية التي بعثها المخزن من جديد في ظلّ آخر التّطورات التي تشهدها الساحة تجعلنا جميعا نتساءل عن الذريعة و من يقف بالضّبط وراء هذه الممارسات الشّيطانية خصوصا داخل أجهزة المخزن محليّا  ثمّ على مستوى كوادر مناجم و إدارة منجم إميضر المحلّية، هناك من يستفيدون من هذا الوضع على حساب معاناتنا قبل وفي خضمّ الحراك و ما على الحقوقيين و الضمائر الحيّة و علينا جميعا إلاّ التّحرّك لفضحهم و مساندة الحراك السّلمي بإميضر، حيث آمال منطقة برمّتها.

بناء على ما سبق، نعلن للرّأي العام ما يلي:

*إستنكارنا ل:

– إحياء سياسة الاعتقال و المتابعات القضائية في حقّ أبناء إميضر في محاولة لعرقلة المسار الصّحيح و المبادرات الجدّية نحو حلّ منصف لملفّ إميضر.

* تشبّثنا ب:

– براءة معتقلي إميضر من التّهم المنسوبة إليهم، سواء المفرج عنهم أو الذين لا زالوا قابعين في زنازن الظلم.

– بطلان كلّ المحاضر التي تمّ تحريرها بمراكز الدّرك الملكي لإميضر و تنغير خصوصا تلك التي أشرف عليها ضابط الشّرطة القضائية النّصّاب الموقوف “م.حبيب” في حقّ أبناء إميضر.

– مطلب إلغاء كلّ المتابعات القضائية في حقّ أبناء إميضر خلال فترة الحراك السّلمي بإميضر المبنية على شكايات كيدية رفعتها شركة معادن إميضر و بيادقها في المنطقة، والإفراج الفوري عن المعتقلين الذين لا يزالون حاليا داخل سجون الظلم.

– كلّ آليات التّواصل الجادّة بين الأطراف المعنية و الكفيلة بالوصول إلى نتائج مرضية للجميع و منصفة لساكنة إميضر.

* تضامننا مع:

– معتقلي قضية إميضر و عائلاتهم و كلّ المتابعين قضائيا من أبناء إميضر ضحايا تهديد السّلم و الأمن الاجتماعيين من طرف الشّركة المعدنية و المخزن خلال موجة الحراك الحالي.

– كل معتقلي القضايا الإنسانية  العادلة عبر ربوع العالم.

– كلّ الانتفاضات و الحركات الاجتماعية المدافعة عن قضايا عادلة.

معتصم إميضر – ألبّان يوم 24 فبراير2017

السينما في خدمة قضية إميضر

السينما في خدمة قضية إميضر

مدرسة ألبّان
بعيدا و ليس ببعيد عن أشكال حركة إميضر الاحتجاجية المباشرة من مظاهرات و وقفات موازية للاعتصام المتفوح، قام المعتصمون و المعتصمات بجبل ألبّان مساء أمس الخميس بتنظيم ورشة عملية حول العمل السينمائي و تم خلالها تكوين لجنة سينمائية تضمّ لجنة تقنية و لجنة الإنتاج ثمّ لجنة الإخراج السينمائي في إطار الجانب الفنّي و الثّقافي لحراك إميضر، أي الوجه الآخر للمقاومة السلمية لحركة على درب 96، و ستعمل هذه اللجن قريبا على إعداد برنامج النّسخة الثّانية من مهرجان إميضر للسينما البيئة.

السينما للأطفال أيضا
مساء أمس أيضا، تمّ تأطير ورشة تكوينية في السينما لفائدة مجموعة من التلميذات بمعتصم إميضر، فبعد عرض فيلم قصير، تمّ الحديث عن تقنيات التصوير و استعمال آلة التصوير بالإضافة إلى عرض مقدّمة حول انتاج الفلم، مراحله و أهدافه، بعد ذلك قامت التلميذات بتجربة تطبيقية و كنّ فعلا رائعات في أدائهنّ و اكتسابهنّ للمعرفة.